البحث
لماذا يسافر العرب إلى اسطنبول؟ إليكم الأسباب (1)

لماذا يسافر العرب إلى اسطنبول؟ إليكم الأسباب (1)

ما هي الأسباب التي تجعل إسطنبول وجهة سياحية محببة للسائح العربي؟ تعرفوا على أهم المزارات والمعالم التي يزورها العرب في إسطنبول.

لقد وقع السائح العربي في غرام اسطنبول حتى قبل “النظرة الأولى”، فكثير من العرب يحلمون بزيارة هذه المدينة الجميلة والإقامة في أحد الفنادق الفخمة بناء على القصص والروايات الحالمة التي سمعوها عنها، والتي بدأت ربما من قصص “المسلسلات” التركية الرومنسية التي تابعها الملايين في العالم العربي، ومن الواضح أن نسبة السائحين العرب وحجم الإنفاق السياحي يزداد سنة بعد سنة في اسطنبول، مما دفع بوزارة السياحة التركية إلى وضع الزائر العربي على لائحة أولوياتها، وتوفير كل ما يلزم من وسائل راحة وتعليمات وكُتيبات إرشادية وسياحية باللغة العربية، تعرفوا معنا على أشهر وأبرز 10 أسباب تفسّر إعجاب العرب بمدينة اسطنبول، 10 أسباب توضّح هذا التهافت الكبير سنويا من العائلات والمجموعات السياحية العربية لزيارة مدينة اسطنبول الساحرة، وإذا عُرف السبب بَطل العجب!


1-المزارات الأثرية والدينية

المزارات الأثرية والدينية

يكمن السبب الرئيسي الأول للعديد من المسافرين العرب إلى اسطنبول في الرغبة الملحّة والصادقة لزيارة المعالم الأثرية في اسطنبول، وخاصة في حي السلطان أحمد، حيث لا تخلو رحلة إلى اسطنبول من التقاط الصور في متحف “آيا صوفيا” المدهش، والتجول في “المسجد الأزرق” ذي العمارة الفخمة المميزة، وكذلك المتاحف التاريخية والدينية، والقصور العثمانية الفاخرة مثل قصر توبكابي، وقد شكّلت هذه المعالم السياحية الشهيرة نقطة الجذب الرئيسي للسائحين في مدينة اسطنبول.


2-الإقامة في أحد الفنادق الفخمة

الإقامة في أحد الفنادق الفخمة

تداعب مخيلة المسافر العربي مشهد الإطلالة الساحرة على مضيق البوسفور، ويحلم بحجز فندق فخم مع إطلالة لا تُعوض، ولعلّ فنادق الخمس نجوم من “النجوم” القريبة التي تستهوي السائح العربي ويبذل في سبيلها الغالي والنفيس، ويُعد حجز فندق في منطقة السلطان أحمد خيارا رائجا للمسافر العربي، ولا يعني هذا أنّ السفر يقتصر على السائح “ممتلئ” الجيوب، بل تملك اسطنبول بدائل عملية ورائعة لفنادق وشقق فندقية مناسبة لكافة الميزانيات


3-الحلويات التركية

الحلويات التركية

يستقطب “السكر” في اسطنبول محبي الحلويات من العالم العربي، وتصبح الرحلة بمذاق العسل والآيس كريم الحصري والمميز في مدينة الحلويات والسكر، ولا عجب أن تصطف طوابير الزوّار أمام محل “كاراكوي جول أوغلو” مع عالم متلون ومتنوع من مذاقات البقلاوة التركية الشهيرة، ويصبح الإحتفال بالحلويات على أشدّه في محل “حافظ مصطفى” في منطقة السلطان أحمد، حيث “القوالب” الشهية من الكيك والكعكات والحلويات التركية التي ستترك متبعي “الحمية” تحت رحمة “عذاب الضمير”!


4-مراكز التسوق

مراكز التسوق

تتهافت العائلات العربية لزيارة مدينة اسطنبول طمعا بمراكز التسوق الشهيرة والراقية فيها، حيث يستقطب حي “شيشلي” الزوّار الحالمين بعطلة تسوق لا مثيل لها، وينقلهم مركز تسوق “سيفاهير” الذي يُعد أحد أكبر مراكز التسوق في اسطنبول إلى عالم مبهرج ومزركش من الماركات العالمية والأدوات الكهربائية والمنزلية والملابس والعطور وغيرها التي تمتد على عدة طوابق ضخمة، بالإضافة إلى المطاعم والمقاهي والتسلية المستمرة.


5-الحكايات الرومنسية

الحكايات الرومنسية

لقد لعبت المسلسلات التركية دورا كبيرا وهاما في رسم الصورة الخيالية والحالمة لمدينة اسطنبول، وتابعت ملايين الجماهير من العرب عدة مسلسلات تركية اجتماعية ورومنسية وتاريخية أسهمت إلى حد كبير في خلق هذه الصورة النمطية لدى الزائر العربي عن اسطنبول، وهذا ما دفع بالكثيرين إلى زيارة “قصر توبكابي” أو الباب العالي للتعرّف عن قرب على الموقع الذي تم تصوير مسلسل “حريم السلطان” فيه، في حين يلتقط الكثيرون صورا لقصر “عبود أفندي” الشهير الذي شهد على قصة الحب الدرامية التي لعبها البطلان “نور ومهند”.

 

 

 

شركاء شركة الهوا للسياحة - Turkish Airlines شركاء شركة الهوا للسياحة - Tursab
حقوق النشر © الهوا للسياحة - جميع الحقوق محفوظة - 2017