البحث
حرف الواو في الثقافة التركية

حرف الواو في الثقافة التركية

حرف الواو لدى الاتراك… يولد الإنسان في هيئة حرف الواو، ويمثل هذا النفس الصالحة، هكذا يعبر الأتراك عن مفهومهم لمعنى حرف “الواو” العربي في الثقافة التركية.

حيث يشاع لديهم وجود الحرف في كثير من متعلقات الحياة، فتجد ضمن الأسواق الشعبية والتراثية أو السياحية، الكثير من المتعلقات التي تحمل حرف (و) سواء في بعض اللوح المخطوطة، أو الرسوم الجميلة بقالب “الدراويش” أو “المولوية” التي تعرف لدى الصوفية عبر مؤسسها جلال الدين الرومي.


الفلسفة الدينية

الفلسفة الدينية

وتشير إحدى المراجع المتخصصة في نقل هوية ومدلول هذا الرمز إلى أن “هناك دائماً اثنان من التقلبات في حياة الإنسان، يموت في اليوم الأحق. فالواو دلالة على معنى عبادتنا لله، رمزاً للروح، وهذا سبب بدأ اللفظ الإلهي بحرف الألف”.

وعن الفلسفة الدينية التي يحملها جوهر التمسك بروح هذا الحرف “مفتاح الألف هو النون نفسه, فالله يريد منا أن نكون متواضعين دائماً, حرف الواو هو رمز لحكمة ووحدة الله”.


حرف الواو يزين بفن التهذيب

حرف الواو يزين بفن التهذيب

ويقال أن هذا الحرف يُمثل 6 شروط الأيمان فهو رمز 6 في حساب الأبجدية” أبجدهوز”، كما أنه الجوهر الذي يربط بين جملتين.

وبإمكانك أن تجد على كل جدار في المسجد الكبير بمدينة بورصة جنوبي إسطنبول تدوين حرف الواو.

حرف الواو يزين بفن التهذيب وفن زخرفة التوليب التركي الشهير. ففي فن زخرفة التوليب يرمز إلى الله. والدلاله على وحدانية الله لاحتواءه على الوحدة، التوحيد، والوحدانية على حرف الواو.

يشير الفلاسفة المعاصرون أنه عند النظر إلى الكلمات التي تبدأ بحرف الواو فإنها تعمل جميع المهام التي تتطلب المسؤولية، “هذه الوظائف والمهام (والي – وزير – وكيل – ولي – وريث – والدة – وعد). فقد حذرنا الرسول صلى الله عليه و سلم من المهام التي بها مسؤولية”.

شركاء شركة الهوا للسياحة - Turkish Airlines شركاء شركة الهوا للسياحة - Tursab
حقوق النشر © الهوا للسياحة - جميع الحقوق محفوظة - 2018